يعتمد كل من المستخدمين العاديين والمنظمات على VPN لعدة أسباب، مثل: الاتصال الآمن بشبكة مشتركة، وملاحقة آخر التطورات الرياضية والأخبار والبرامج التلفزيونية المشهورة، والوصول إلى محتويات حصرية، ومشاركة النظراء (P2P)، والمزيد من الأسباب التي لا حصر لها. لكن السلامة على الإنترنت وعدم الكشف عن الهوية هما ما يتوقعهما الجميع من VPN، وفي الحقيقة بعضهم جيد حقاً في توفير ذلك. وبالإضافة إلى ذلك، يشير مستوى خدمات التكنولوجيا إلى أننا الآن أكثر أماناً من التطفل والمراقبة من أي وقت مضى.
على الرغم من أن بعض الخدمات أكثر تكلفة من غيرها، إلا أن هناك الكثير من الخدمات المجانية أيضاً التي تتفاوت جدارتها. ولكن اختيار خدمة تعطي المستوى المناسب من الحماية والأداء سيكون أمراً صعباً. وعلى الرغم من توفير المال، إلا أنك لن تحصل على الأداء الذي تتوقعه. وفي الحقيقة لن تتمتع بأية مزايا ترتقي إلى مستوى المزايا المدفوعة، حتى إذا اخترت أهم الأسماء وأفضلها. وهناك شيء آخر يجب أخذه في الاعتبار هو أن التطبيق الذي تثبته على جهازك قد لا يكون محل ثقة، فقد يستخدم بياناتك بطريقة سيئة من دون علمك ويعمل بتنسيق نظير إلى نظير، والعديد من البرامج لا تقدم مستوى التشفير الذي تبحث عنه.
 هل تستحق برامج VPN المجانية عناء التجربة حقاً

المشكلات الرئيسية التي يواجهها المستخدمون مع برامج VPN المجانية

القيود المفروضة على استخدام البيانات: تجدر الإشارة إلى أن العديد من هؤلاء المزوّدين يقيدون الاستخدام - حيث يوفر بعضهم باقات 500 ميغابايت فقط - ومن الشائع أن يقوموا بإبطاء الاتصال عن قصد لتشجيعك على استخدام خدماتهم المدفوعة. وفي حال أردت استخدام البرنامج لفترة قصيرة فقط، فاعلم أن معظم مزودي الخدمات الأفضل في السوق يقدمون ضمان رد الأموال لمدة تصل إلى 30 يوماً.
مخاطر الخصوصية: هناك المئات من تطبيقات VPN، وأثناء بحثك عن خدمة مجانية، هناك احتمال كبير أن تتعثر ببعض البرامج التي تحتوي على نشاطات خبيثة. ومن المعروف أن العديد منها تحتوي على برمجيات ضارة، وتبيع معلوماتك إلى أطراف خارجية، وتستخدم مكتبات التتبع لتخزين جميع معلومات تصفحك. وبالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من تطبيقات الجوال التي تطلب الوصول إلى مواد خاصة مثل الرسائل النصية والبريد الإلكتروني. وقد تم العثور على عدد من تطبيقات VPN المجانية التي لا توفر أي مستوى من تشفير البيانات على الإطلاق.

أفضل برامج VPN المجانية

هناك الكثير من مزودي الخدمات الرائعين الذين يقدمون إصدارات مجانية من خدماتهم التي نكتب مراجعات عنها بانتظام على موقعنا. وفيما يلي قائمة ببعض برامج VPN المجانية البديلة المتاحة حالياً، إلى جانب القيود التي تفرضها.
TunnelBear هو الأكثر إرضاءً في المجموعة، فهو مصمم بشكل جيد ويسهل استخدامه، مما يجعله خياراً شائعاً بين المستخدمين. والآن بعد أن حصلت عليه شركة McAfee، حصل البرنامج على الدعم والثبات والابتكار الذين يمكن أن تقدمهم أي شركه بمستوى McAfee. وهو يعمل بشكل جيد على جميع المنصات، كما أن سرعاته العالية تجعله خياراً جيداً للتصفح الاعتيادي.
السلبيات: العيب الحقيقي في هذا الـ VPN هو القيد المفروض على الاستخدام. يتلقى مستخدمو البرنامج مجاناً 500 ميغابايت فقط لكل شهر، وهي باقة تكاد لا تكفي لتغطية نشاط الشخص العادي. وللحصول على 1 غيغابايت إضافية إلى باقة الـ 500 ميغابايت الشهرية، كل ما عليك فعله هو نشر تغريدة عن البرنامج على تويتر.

Windscribe: إنه برنامج VPN رائع لأي شخص لا يرغب بالتوجه نحو الخدمات المدفوعة، فهو يوفر باقة كبيرة - 10 غيغابايت على وجه الدقة - والمستخدمون لديهم الفرصة لزيادتها. وبالإضافة إلى ذلك، يمكنك الحصول على 5 غيغابايت إضافية عبر نشر تغريدة على تويتر حول البرنامج و1 غيغابايت لكل صديق تحيله. ومع وجود عدد كبير من الخوادم في جميع أنحاء العالم، توفر Windscribe مستوى ثابت من الأداء لجميع الأجهزة.
السلبيات: على الرغم من وجود العديد من الخوادم في جميع أنحاء العالم، إلا أنه من غير الممكن للمستخدمين المجانين أن يصلوا إلى جميع هذه الخوادم. وسيؤثر هذا سلباً على بعض المستخدمين أكثر من مستخدمين آخرين. بحيث تصبح الخيارات محدودة جداً عند التبديل بين الخوادم، ومن المعروف عن Windscribe أنها تمتلك جدار حماية وأداة حظر للإعلانات في غاية القوة.

ProtonVPN: يقدم لك برنامج ProtonVPN - الذي تم تصميمه من قبل مطوري ProtonMail - خدمة جديدة نسبياً تأتي بمستوى أمني جيد. ومع عدم وجود قيود على حركة البيانات وتوفير واجهة متطورة، يعتبر ProtonVPN أحد برامج VPN المجانية الأكثر جذباً في السوق. فلدى الشركة خوادم في مواقع رئيسية مثل الولايات المتحدة، فضلاً عن بلدان أكثر غموضاً مثل سويسرا وهولندا. ومن خلال سياسة عدم الاحتفاظ بسجلات، سيحظى المستخدم بأفضل مستوى من الخصوصية.
السلبيات: كما سبق وذكر، تقيّد بعض برامج VPN الاتصال عن قصد، كوسيلة لتشجيع المستخدمين على اختيار الباقة المدفوعة، وProtonVPN هو واحد منهم. بحيث توفر شركة ProtonVPN حزمة بيانات غير محدودة، مما يجعل من الحزمة المدفوعة مرغوبة بالنسبة للجميع.

Bottom Line

الشيء المهم الذي يجب تذكره هو أنك ستضطر دائماً للتضحية بشيء ما إذا لم تكن مستعداً لدفع ثمن الخدمة. وقد تعرض بعض الشركات باقات كبيرة أو حتى غير محدودة، أو إمكانية الاتصال بخوادمهم في جميع أنحاء العالم، ولكن هناك الكثير مما لن تحصل عليه، كميزات الأمان المتقدمة مثل حماية ضد تسرب DNS، وإيقاف قسري تلقائي، وتشفير 256 بت؛ وأفضل مستوى من الأداء من خلال الاتصال بآلاف الخوادم العالمية، وتوفير عرض نطاق ترددي غير محدود، وعدم اختناق الإنترنت؛ وأيضاً الوصول من منصات وأجهزة متعددة في الوقت ذاته.
إذا كنت تفكر في استخدام VPN مجاني أو أي نوع من أنواع VPN، فذلك يعني أنك على علم بحاجتك إلى أن تكون محمياً على الإنترنت. ولكن عليك معرفة أن استخدام VPN مجاني له جوانب سلبية. وفي كثير من الحالات، يكون أحد الجوانب السلبية هو المستوى الضعيف للحماية والأداء المقدم، وذلك بالمقارنة مع المستوى الذي نطمح له. وبعبارة أخرى، غالباً ما تملك هذه البرامج المجانية جوانب سلبية أو نقاط ضعف مفصلية.