أسئلة متداولة

ما هو الـ VPN؟

ببساطة، إنها طريقة آمنة ومجهولة للاتصال بالإنترنت، دون أي قيود أو إشراف. الـ VPN هو عبارة عن شبكة افتراضية خاصة تعمل بشكل مشابه لجدار ناري. ولكن بدلاً من حماية البيانات على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، تقوم شبكات الـ VPN بحمايتها على الإنترنت. بدون اتصال VPN، تقوم بالاتصال بمزود خدمة الإنترنت (ISP) الخاص بك، والذي يربطك بعد ذلك بأي محتوى تريد زيارته على الإنترنت. عند استخدام VPN، يمر هذا الاتصال عبر "نفق VPN" أو اتصال آمن ومشفر بين الكمبيوتر وخادم الـ VPN. بهذه الطريقة، لا يمتلك مزود خدمة الإنترنت أي معلومات حول المواقع الإلكترونية التي تزورها وما تفعله على الإنترنت. إلى جانب ذلك، فإن أسباب استخدام الـ VPN هي عديدة. من اتصال آمن ومجهول وحماية معلوماتك عند استخدام شبكة عامة إلى إلغاء حظر المحتوى المحظور جغرافيًا، أو ببساطة الحصول على اتصال أفضل، يمكن لمزود خدمة VPN جيد القيام بذلك وغيره الكثير.

هل يمكن تتبع الـ VPN؟

للأسف، يمكن تتبع الـ VPN، ولكن هذا يعتمد إلى حد كبير على الميزات وجودة الخدمة التي يقدمها. هناك العديد من مزودي الخدمة الذين هم مجرد نهب، لذلك عليك أن تكون حذرا عند اتخاذ قرار. أحد الأشياء الرئيسية عند البحث عن مزود آمن لا يمكن تعقبه هو الحصول على سياسة عدم تسجيل الدخول. لا يمكن الوثوق بمزودي الخدمة الذين يحتفظون بسجلات الاتصال والاستخدام ويمكن أن يعرضوك للخطر بسهولة. عند استخدام VPN، يمر الاتصال الخاص بك عبر "نفق VPN"، وهو اتصال آمن ومشفّر بين الكمبيوتر وخادم الـ VPN. تأكد من أن مزوّدك ليس لديه فقط أفضل سياسات التشفير والأمان، ولكن أيضًا split tunneling كميزة. علاوة على ذلك، للحصول على تجربة لا يمكن تعقبها تمامًا، ستحتاج إلى VPN به kill switch و حماية DNS من التسرب. مع كل هذه الميزات، سيحافظ الـ VPN على حمايتك بنسبة 100٪.

ما الذي يمكنني فعله باستخدام VPN؟

يستخدم الناس الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) لأشياء كثيرة. السبب الأساسي هو حماية خصوصيتك على الإنترنت والحفاظ عليها في مأمن من أعين المتطفلين. يخفي الـ VPN عنوان الـ IP الحقيقي الخاص بك، مما يوفر لك الحرية الكاملة على الإنترنت. بفضل هذا، يمكنك الوصول بسهولة إلى المحتوى المحظور في جميع أنحاء العالم، مما يجعله من السهل جدًا مشاهدة التلفزيون على الإنترنت مجانًا عن طريق إلغاء حظر المواقع والتطبيقات المقيدة جغرافيًا. إذا كنت خارج الولايات المتحدة، يمكنك الوصول إلى بعض أفضل المحتوى المحظور الخاص بهم. على سبيل المثال، من خلال VPN يمكنك الوصول إلى Hulu أو Spotify أو حتى Netflix. من ناحية أخرى، إذا كنت ترغب في مشاهدة British TV خارج المملكة المتحدة، فستحتاج أيضًا إلى امتلاك مزود VPN. علاوة على ذلك، يمكنك استخدامه لتجاوز الرقابة على الويب ومراقبة المحتوى في بلد ما، للتورنت والبث في خصوصية، أو حتى الألعاب. لكي تتمكن من تنفيذ هذه الخطوات الثلاثة الأخيرة، تأكد من العثور على مزود VPN بسرعات مناسبة على جميع الخوادم الخاصة به.

ما هو الـ VPN الذي يعمل مع Netflix؟

Netflix هي واحدة من أكبر خدمات البث، ومع التشكيلة الكبيرة من الأفلام والمسلسلات، يمكن الوصول إلى هذا المزود في كل دولة في العالم تقريبًا. ومع ذلك، تكمن المشكلة في أن المحتوى الذي تقدمه يعتمد إلى حد كبير على البلد الذي تتواجد فيه. يمكن للمشتركين في الولايات المتحدة فقط الدخول إلى مكتبة Netflix الكاملة. من ناحية أخرى، تحتوي بعض الدول على محتوى محدود للغاية. يرغب العديد من المستخدمين في استخدام VPN للتغلب على هذه القيود. ومع ذلك، يقاومNetflix عن طريق إنشاء جدار حماية قوي يمنع وصولك طالما كنت تستخدم شبكة افتراضية خاصة. في عام 2018، هذه الحرب هي أقوى من أي وقت مضى. لحسن الحظ، مع مزود جيد، لا يزال بإمكانك تجاوز القيود، ولكنك تحتاج فقط إلى معرفة أي منها يعمل بشكل أفضل. وفقًا لكل من المستخدمين والخبراء، أفضل مزود خدمة في عام 2018 لإلغاء حظر Netflix هو ExpressVPN. مع ميزاته المتطورة، يعد ExpressVPN واحد من أفضل مزودي الخدمات في هذه الصناعة أيضًا. بخلاف هذا، يمكنك أيضًا استخدام NordVPN و CyberGhost.

لماذا تحظر الدول الـ VPN؟

على الرغم من أن العديد من الأشخاص يستمتعون بالوصول الكامل إلى الإنترنت وكافة محتوياته، لا تزال هناك بعض الدول حول العالم التي تحاول مراقبة وتقييد مواطنيها من الوصول إلى محتوى معين على الإنترنت، عن طريق تطبيق قوانين وأنظمة صارمة. الأسباب كثيرة، لكن حل المشكلة واحد - باستخدام VPN. ومع ذلك، فإن المشكلة تتعمق مع حظر الدول ليس فقط للمحتوى، ولكن للعديد من مزودي الـ VPN كذلك. روسيا والصين هما أفضل مثال على ذلك. هذه الدول، وخاصة الصين، لديها سياسات صارمة حول الـ VPN، وبالتالي تقوم بتقييد استخدامها. وبينما حظرت روسيا عددًا كبيرًا من الـ VPN التي تخالف قوانينها، فقد خطت الصين خطوة أخرى من خلال إنشاء جدار الصين الناري العظيم، وهو تقييد حتى أفضل الـ VPN تجد صعوبة في تجاوزه. في كلا الدولتين، تقنيا، الـ VPN ليست غير قانونية، ولكن الوصول إليها يصبح أكثر صعوبة مع مرور كل يوم. الخبر السار هو أن الـ VPN ذات الميزات المتقدمة من الصعب حظرها، وبالتالي فإن أفضلها في الصناعة سوف يستمر في الكفاح من أجل حرية الإنترنت بغض النظر عن أي شيء.

هل هناك تمديد VPN لـ Chrome؟

الإجابة هي نعم، ولكن عليك أن تعرف كيف تختار التمديد المناسب. يمكن أن تؤدي التمديدات الصحيحة إلى تحسين تجربتك على الإنترنت بشكل كبير. ومع ذلك، فمع وجود العديد من التمديدات المتوسّطة أو غير الضرورية في Chrome في السوق، يصعب العثور على تمديدات مناسبة تضمن خصوصيتك وأمانك. لسوء الحظ، إذا كنت تريد الحصول على أفضل خدمة، فستضطر إلى دفع ثمنها، لأن التمديدات المجانية هي قرار محفوف بالمخاطر، ومعظمها بعيد عن الأمان. على الرغم من أنه من الأفضل الحصول على عميل الـ VPN لسطح المكتب الكامل، بالنسبة لأولئك الذين ليسوا مهتمين بالحزمة بأكملها، هناك العديد من تمديدات Chrome الرائعة . بعض من الأفضل هي NordVPN و ExpressVPN و Private Internet Access و SaferVPN و ZenMate. ومع ذلك، فإن أفضل خيار، إلى حد بعيد، هو تمديد NordVPN لـ Chrome لأنه يقدم أفضل اتصال وكيل VPN. علاوة على ذلك، يمكن أن يخترق حتى أقوى الجدران النارية، مثل تلك الموجودة في الصين. يحتوي تمديد NordVPN لـ Chrome على مانع WebRTC مدمج، وهو فعال جدًا ولا يؤثر على السرعة مطلقًا. بشكل عام، هذا هو الخيار الصحيح حتى بالنسبة لأصعب المستخدمين إرضائا.

ما هي خدمات البث المتوفرة لمستخدمي الـ VPN؟

مع مزود VPN جيد، يمكن الوصول بسهولة إلى كل خدمة بث. ومع ذلك، هناك بعض القوانين عندما يتعلق الأمر بذلك. يعتمد التوفر على عوامل مختلفة مثل عدد الخوادم وموقعها، بالإضافة إلى السرعة والأداء الكلي لمزود الخدمة. أنت بحاجة إلى VPN قوي من شأنه تجاوز حتى أشد حظر لـ Netflix. لقد أصبح من الصعب للغاية الوصول إلى Netflix مع مزود VPN، وفقط أفضل من في هذه الصناعة لا يزال قادرا على توفير هذا الخيار لزبائنه. علاوة على ذلك، تنطبق القوانين نفسها على Hulu. إذا كنت تريد تجربة بث رائعة، فتأكد من أن الـ VPN الذي تستخدمه يوفر سرعة كبيرة وعدد كبير من الخوادم في جميع أنحاء العالم. أصبح إلغاء حظر المحتوى المقيّد جغرافيًا أسهل من أي وقت مضى. إذا كنت من مستخدمي الـ VPN، يمكنك أيضًا الوصول إلى Amazon Prime Video و BBC iPlayer. هذه بعض من خدمات البث الأكثر طلبًا والتي يتم تقييد استخدامها على العديد من المستخدمين حول العالم.

هل ينبغي عليّ استخدام VPN مجاني؟

لا ينصح باستخدام VPN مجاني، خاصة للمستخدمين الذين يرغبون في حماية خصوصيتهم. على الرغم من وجود العديد من الـ VPNs المجانية في السوق، فإن أكبر مشكلة فيهم هي أن لديهم العديد من القيود. لا يمكنك العثور على مزود مجاني يمنحك نفس التجربة على الإنترنت كالخدمات المدفوعة. ومع ذلك، بدلاً من استخدام VPN مجاني، يمكنك دائمًا تجربة نسخة VPN تجريبية مجانية. سواء كنت بحاجة إليها لفترة قصيرة من الوقت، أو كنت ترغب فقط في التأكد من أن المزود يناسب احتياجاتك قبل شرائه، فإن النسخة التجريبية المجانية هي دائمًا خيار أفضل من VPN مجاني.


was not what you were looking for?
VPNbase users recommend

 من US$ 8,32/شهر
قم بزيارة ExpressVPN
 من US$ 2,99/شهر
قم بزيارة NordVPN
 من US$ 2,50/شهر
قم بزيارة SaferVPN
 من US$ 3,50/شهر
قم بزيارة CyberGhost VPN